ASSOCIATION MEDICALE DE REHABILITATION DES VICTIMES DE LA VIOLENCE ET DE LA MALTRAITANCE

والدة جلول: ابني ليس مجرما بل معلم حرص على تعليم أجيال أن تعيش بكرامة

قالت والدة محمد جلول، قيادي حراك الريف المعتقل رفقة ناصر الزفزافي و48 من أبناء الريف، بسجن عكاشة بالدار البيضاء، إن ابنها ليس مجرما، وإنما أستاذا يعلم الأجيال، واستمر في تدريس وتربية الأجيال على أن يكونوا أقوياء ويعرفون حقوقهم ويطالبون بها.

وأوضحت والدة جلول بلهجة ريفية، في لقاء نظمته أمس السبت، الجمعية الطبية لتأهيل ضحايا التعذيب بمناسبة تخليد اليوم العاملي لضحايا التعذيب، مشيرة إلى أنه ليس مجرما بل علم الأجيال كيف يعيشوا بإنسانية في هذا الوطن.

وذكرت المتحدثة أنها تعاني في سن 67 سنة، ولكنها تداوم على الحضور إلى الدار البيضاء بشكل أسبوعي، مطالبة بالإفراج عن ابنها وعن باقي معتقلي حراك الريف.

شاهد الفيديو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.